الرقم الموحد920033515

  الاعتماد المؤسسي

  الاعتماد المؤسسي

​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​ ​  



​يعد الاعتماد المؤسسي لمنشآت التدريب جزء من مهام المركز الوطني لتقويم واعتماد التدريب (مسار) ويهدف الى رفع جودة منشآت التدريب من خلال تبني مفهوم شاملً للاعتماد يركز على المخرجات ونواتج التعلم/التدريب، حيث ترتكز معايير الاعتماد المؤسسي على ثمانية معايير رئيسة هي: 

معايير الاعتماد المؤسسي ثمانية معايير رئيسة هي: 

المعيار الرئيسي الأول: الشراكة مع أصحاب العمل

​​​​​​​​​​

 


المعيار الرئيسي الثاني: الحوكمة والإدارة

​​​​​​​​​​​

 



المعيار الرئيسي الثالث: القبول وخدمات المتدربين


 


المعيار الرئيسي الرابع: تطوير البرامج وأدوات القياس والتقويم

 


المعيار الرئيسي الخامس: التدريب والموارد


 


المعيار الرئيسي السادس: تحصيل المتدربين


 


المعيار الرئيسي السابع: تأهيل وتطوير المدربين


 


المعيار الرئيسي الثامن: الاستدامة والفاعلية


 


مرتكزات معايير الاعتماد المؤسسي لمنشآت التدريب:  

  • تحقيق الاستدامة والمواءمة المستمرة مع سوق العمل
  • رفع جودة المدربين ودعم مسار التطوير المهني المستمر
  • تعزيز التجربة التدريبية لدى المتدربين 

المجال والأهداف:

تتسم معايير الاعتماد المؤسسي لمنشآت التدريب بالشمولية والمرونة وتراعي سياق منشآت التدريب من خلال المعايير الرئيسة حيث استندت على ثمانية معايير رئيسية تغطي عدة جوانب جوهرية وتراعي التنوع في قطاع التدريب وتستهدف المعايير منشآت التدريب في القطاع الحكومي والقطاع الخاص والقطاع الثالث التي تقدم الخدمات التدريبية وتسعى الى تحقيق معايير الجودة التي من شأنها تقديم خدمات مميزه للمستفيدين والاسهام في إعداد الكوادر الوطنية وبناء القدرات. 

 تهدف معايير الاعتماد المؤسسي لمنشآت التدريب إلى:

  • دعم منشآت التدريب لمواصلة تطوير عملياتها وتكوين ثقافة تقييم ذاتي محفزة للتطور المستمر.
  • تحقيق تطلعات سوق العمل وردم الهوه بين قطاع التدريب ومتطلبات جهات التوظيف.
  • الارتقاء بمستوى جودة المتدرّبين في قطاع التدريب بالمملكة.
  • تعزيز التجربة التدريبية لدى المتدرّبين في منشآت التدريب. 
  • رفع جودة المدربين ودعم مسار التطوير المهني المستمر.
  • تحقيق التكامل في أنظمة وعمليات الجودة الداخلية في المنشآت التدريبية.
  • وضع خط أساس واضح لجودة عمليات التدريب في قطاع التدريب.
  • إتاحة درجات متفاوتة من الحرية للجهات التدريبية لتشجيع الابتكار في العمليات التدريبية.
  • التخطيط والتنفيذ المستمر للاستدامة والمواءمة مع سوق العمل.

مراحل الاعتماد:​

من أجل جعل إجراءات الاعتماد عملية وفعالة، يقوم المركز بتطبيق المراحل التالية:

  • التسجيل في المنصة الإلكترونية المرقب الوطني من قبل المنشأة
  • استكمال متطلبات التأهل من قبل المنشأة
  • الالتزام بإتمام العملية التعاقدية
  • التحقق من التأهل للاعتماد من قبل المركز الوطني لتقويم واعتماد التدريب (مسار)
  • زيارة المراجعة الخارجية للمنشأة من قبل المراجعين من المركز الوطني لتقويم واعتماد التدريب (مسار)
  • صدور قرار الاعتماد
  • زيارات التحقق  السنوية من الجودة والمتابعة للمنشأة من قبل المراجعين من المركز الوطني لتقويم واعتماد التدريب (مسار)​


 

يوضح النموذج التالي مستويات الجودة التي ينبغي توفرها في الأدلة والشواهد التي تقدمها منشآت التدريب على كل معيار للتأهل للاعتماد أو للحصول على الاعتماد:​

​​مستويات الجودة التي ينبغي توفرها في الأدلة والشواهد التي تقدمها منشآت التدريب على كل معيار للتأهل للاعتماد أو للحصول على الاعتماد

​المستوى الأول

وجود الممارسة بشكل مؤسسي وموثق ومستمر

​تقديم أدلة وشواهد تدل على أن ممارسة الجودة المستهدفة لقياسها في المعيار موجودة بشكل مؤسسي وموثقة بأي شكل من أشكال التوثيق المؤسسي، على سبيل المثال لا الحصر (سياسات و/أو لوائح و/أو أنظمة و/أو تشريعات و/ أو وثائق حوكمة و/أو توجيهات مؤسسية موثقة و/أو ما يمكن تقديمه كدليل رسمي على وجود الممارسة بشكل مؤسسي ومستمر) .

ويعتبر تحقيق هذا المستوى متطلباً أساسيا لكل المستويات اللاحقة لمراجعة الشواهد والأدلة.

​المستوى الثاني

تطبيق الممارسة بشكل مستمر وموثق

​تقديم أدلة وشواهد على أن ممارسة الجودة المستهدفة لقياسها في المعيار والتي ثبت وجودها بشكل مؤسسي، يتم تطبيقها فعلياً وبشكل مستمر وموثّق في المنشأة التدريبية.

ويعتبر هذا المستوى هو الحد الأدنى للتأهل للاعتماد على مستوى كل معيار.

​المستوى الثالث

الفاعلية​​

​تقديم أدلة وشواهد على أن ممارسة الجودة المستهدفة لقياسها في المعيار، والتي ثبت وجودها بشكل مؤسسي وموثق، وأيضاً ثبت تطبيقها فعلياً وبشكل مستمر وموثق، تحقق النتائج المرجوة أو المطلوبة ويتم قياس نتائجها باستمرار وبشكل موثق من قبل المنشأة التدريبية وتنعكس تلك النتائج على عمليات التحسين والتطوير المستمر ويعتبر تحقيق هذا المستوى متطلبا لتحقيق الاعتماد لكل معيار​ .​



​​

شارك على